المصدر : وكالات

بعد ان اتسعت حدة الانتقاضات ، طالعنا المتحدث الرسمي للحكومة الاردنية اليوم بهذا البيان ، الذي اتي نصة علي النحو التالي .



فقد ارتفع عددقتلى انفجار صوامع للحبوب في ميناء العقبة الأردنية الى 6 أشخاص، بعد أن توفي مساءالأثنين شاب متأثرا بجراحه، نتيجة انفجار وقع السبت الماضي أثناء إجراءات هدم وإزالة للصوامع نفذتها شركةمقاولات.

فان الحادث الذي مر في البداية مرور الكرام فيالصحافة الأردنية، بدأ يثير الرأي العام الأردني، عقب أيام من وقوعه، بسبب ارتفاعحالات الوفاة بين المصابين، والكشف عنتفاصيل مثيرة من قبل نائب أردني في مدينة العقبة حول بيع شركة المقاولات المكلفةبالهدم العطاء بقيمة أقل لشركة مقاولات فرعية غير متخصصة في أعمال الهدم.

وحمل النائب عن محافظة العقبة محمد الرياطي، رئيسالوزراء الأردني هاني الملقي المسؤولية الكاملة وراء "الجريمة الصوامع"على حد تعبيره ، وكشف النائب في منشور له عبر موقعالـ"فيسبوك"، أن "آخر نتائج أحداث جرائم قتل المواطنين في العقبة،يعود إلى اختفاء سبعين مليون"، معتبرا أن ذلك هو "السبب حتى اللحظة وراءكل جرائم القتل التي تمت في الانفجار".

وأشار النائب إلى أن "قيمة العطاء الإجمالي75 مليون دينار تقريبا، وأحيل على المقاول المنفذ فقط بـ3.5 مليون والباقيتبخر"، مضيفا أن "الملقي (رئيس الوزراء) السبب الرئيسي وراء كل ما تمبسبب عناده وضعف إدارته وتمسكه بالكرسي على حساب المواطن والوطن".

وأثارتالحادثة ردود فعل واسعة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وانتقد ناشطون ما أسموه"صمت الإعلام" عن تغطية تداعيات الحادثة.

بينما وجد آخرونأن الحادثة فرصة لانتقاد سياسية الخصخصة وبيع ممتلكات البلاد بهدف الاستثمار، وعلقالكاتب بسام بدارين على الحادثة بالقول "بنحكي عن ثغر الاردن الباسم وعنالذراع البحري الوحيد اللي عين اسرائيل ومحمد بن سلمان عليه .. وبنحكي عن مصالحناالتجارية والبحرية والسياحية وعن سلطة مستقلة تم سلخها بقانون من أجل الاستثمار...لوينرايحين إحنا شو هالبهدلة؟... أمري إلى الله : كأن بعض الجهات مهتمة بان تظهر الشعبالاردني ومؤسساته خارج القدرة على انجاز اي شيء...من هي هذه الجهاتالمشبوهة؟".

بدوره، قال الناطق باسمالحكومة الأردنية، محمد المومني، مساء الإثنين، إن دور السلطات الرسمية، ينحصر، فيتطبيق القرار القضائي بقضية انفجار صوامع ميناء العقبة.

مبينا خلالمؤتمر صحفي، أن "القضاء الأردني حددالجھة المذنبة في قضية الصوامع، وجميع مؤسسات الدولة "ستعمل على تنفيذ القرارالقضائي". وبين أن الجھة المدانة، "ستتحمل كافة التداعيات، وتوفيرالتعويضات".

وحملت نتائجالتحقيق في حادثة انفجار صوامع العقبة شركة أبو غريب مسؤولية الحادثة.

وقرر مدعيعام العقبة إسناد جرم التسبب بالوفاة وجرم التسبب بالإيذاء لمؤسسة أبو غريبالمقاول الفرعي للشركة العربية الدولية للمقاولات والانشاءات المحال عليها العطاءبأعمال هدم وإزالة بمبنى الصوامع بميناء العقبة القديم.

وأعلنت سلطةمنطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، في بيان لها أن "نتائج التحقيق أكدت تقصيرمؤسسة أبو غريب التجارية باتخاذ وسائل السلامة العامة المطلوب توفيرها في موقعالعمل بموجب عقود العمل الموقعة بين المقاول الرئيسي والمقاول الفرعي؛ حيث أدى عدماتخاذ الاحتياطات اللازمة ومتطلبات السلامة العامة أثناء العمل إلى حدوث هذاالحادث المؤسف".

كما أشارتنتائج التقارير الفنية المقدمة من الخبراء للمدعي العام حول هذا الحادث بأنه نجمعن انفجار غباري ناتج عن توفر شرارة نجمت عن عملية قص الحديد أو تفريغ الكهرباءالساكنة أو وجود أي مصدر اشتعال آخر.

وتأتيعمليات الهدم في ميناء العقبة القديم، بهدف نقله إلى الجزء الجنوبي من محافظة العقبة بالقرب من الحدود السعودية، ووقعتالحكومةُ الأردنية مع شركةِ المعبرِ الإماراتية التابعة لشركةِ ايجل هيلز فيالعامِ 2008 لبيعِ قطعِ أراضٍ بمساحةِ 3200 دونم في العقبة تشمل موقعَ الميناءِالرئيسي والأراضي المحيطةِ بهِ بمبلغِ 500 مليون دولار لغاياتِ تطوير وإنشاء مشروعسكني وسياحي وتجاري متعددِ الأغراض.


قد يعجبك أيضاً