محمود محيي الدين: فرصة استثمارية واعدة لمشروعات أنظمة الإنذار المبكر

0

قال الدكتور محمود محي الدين، الرئيس المصري لمؤتمر الأطراف في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ والمبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بتمويل خطة التنمية المستدامة لعام 2030، إن دور القطاع الخاص في النهوض بتغير المناخ هو: ينبغي تعزيز العمل من خلال نهج متكاملة تتناول قضايا التخفيف والتكيف والتمويل والخسائر والأضرار.

جاء ذلك خلال كلمته في القمة العالمية للمناخ ضمن فعاليات يوم المياه في قمة المناخ بشرم الشيخ.

وفيما يتعلق بملف التخفيف، أوضح قادة المناخ أن هناك تقدمًا كبيرًا في هذا الملف من القطاع الخاص، وهو ما يتجلى في العديد من المشاريع، لا سيما في مجال الهيدروجين الأخضر.

وبالمثل، دعا قادة تغير المناخ الحكومات وبنوك التنمية متعددة الأطراف إلى تكثيف الجهود للحد من الانبعاثات، والانتقال من المليارات إلى التريليونات من خلال تحسين الهياكل المالية. وأشاروا إلى أن GFANZ Africa على استعداد لتقديم الدعم اللازم.

وفيما يتعلق بملفات التكيف، قال رواد المناخ إن مشاركة القطاع الخاص في تمويل التكيف في إفريقيا لن تتجاوز 3٪. كما أعرب محيي الدين عن أمله في تعزيز دور هذا القطاع من خلال مثلث الماء والغذاء والطاقة وإيجاد حلول عملية للمشاكل التي تواجه القطاع الخاص.

وفيما يتعلق بتوثيق الخسائر والأضرار، أوضح محيي الدين أن هناك العديد من الفرص الواعدة للقطاع الخاص للاستثمار في مشاريع أنظمة الإنذار المبكر.

وشدد محيي الدين على الحاجة إلى الوفاء بالالتزامات السابقة، مشيرًا على وجه الخصوص إلى أن سبع دول فقط أوفت بالتزاماتها في كوبنهاغن، مشيرًا إلى الفرص الواعدة في أسواق ائتمان الكربون.

Leave A Reply

Your email address will not be published.