شراكة بين “التخطيط” والأمم المتحدة في مبادرة أصدقاء تخضير خطط الاستثمار الوطنية

0

قالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن الركائز الأساسية لمبادرة أصدقاء التخضير الوطنية للاستثمار في إفريقيا والدول النامية ستشكل عملية التخطيط، مع عوامل رئيسية من أجل: أوضحت أنه يتم صياغة السياسة الاقتصادية في مثل هذا طريق. قياس عملية تحليل آثار تغير المناخ وتقييم جهود التخفيف والتكيف مع تحديد الثغرات. وجاء الدعم اللازم للقيام بذلك على هامش جلسة اليوم الافتتاحية للمبادرة، كجزء من شراكة بين وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي من خلال مبادرة “أصدقاء التخضير”. كجزء من فعالية يوم القرار برعاية وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، تم إطلاق خطط الاستثمار الوطنية في إفريقيا والدول النامية. جاء ذلك في إطار مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27، والذي ستستضيفه مصر في شرم الشيخ في الفترة من 7 إلى 18 نوفمبر.

وأوضح السعيد أن داعمي المبادرة سيزيدون حصة المشاريع الخضراء في خطط الاستثمار الوطنية بنسبة 30٪ على الأقل بحلول عام 2030، وتتبع الاستثمارات العامة التي تهدف إلى مكافحة تغير المناخ والإشراف عليها، مضيفة أنها التزمت طواعية بتحديد الفجوات والثغرات.. الإجراء مطلوب. بالإضافة إلى إنشاء “منصة لتبادل المعرفة” ومركز بناء القدرات لتبادل أفضل الممارسات وأفضل الممارسات، وتطوير الأدوات والمنهجيات لدعم الجهود الخضراء في خطط الاستثمار الخضراء الوطنية، تقديم الدعم.

وشكر أليساندرو فراكاستي، الممثل الدائم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية على شراكتها وشكر الحكومة المصرية، وخاصة الوزير هال سعيد، على ثقتهم في الأمم المتحدة. دولة. يقود برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالتعاون مع الوزارة، مبادرة أصدقاء برنامج الاستثمار الوطني الأخضر في إفريقيا والبلدان النامية، وهي إحدى المبادرات التي أطلقتها رئاسة COP27.

وأكد السيد فراكاستي على الدور المهم الذي يمكن أن تلعبه هذه المبادرة في البلدان التي تدعم بعضها البعض في تطوير السياسات الاقتصادية التي تأخذ في الاعتبار آثار تغير المناخ.

Leave A Reply

Your email address will not be published.