“تهديد أمريكي” وتحركات داخلية لإيجاد حل .. “ليبيا” تعود للحديث عن الانتخابات الرئاسية .. والنفط يغري الغرب!

0

كان هناك حديث عن إجراء انتخابات رئاسية لرئاسة المشهد السياسي الليبي كخطوة ضرورية لكسر الجمود الذي تعيشه البلاد منذ أكثر من عقد، خاصة بعد أن وصل الجمود السياسي إلى نقطة يهدد الأمن فيها. على خلفية ضمان أمن المجتمع وتنبيه المليشيات الموالية لأطراف النزاع في الفترة الماضية، تعود أجواء الحرب الأهلية من جديد.

وقال رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، تحت رعاية الأمم المتحدة وأفريقيا، إنه سيتم بحث استكمال الانتخابات الرئاسية في ليبيا لتجاوز الأزمة السياسية وإنهاء الاستقطاب السياسي، ورحب بالاجتماع. ومأزق يهدد العملية السياسية في ليبيا. قال رئيس الحكومة المنتهية ولايته عبد الحميد الدبيبة (خلال اجتماع في طرابلس) إن حكومته “ستحافظ على الثقة التي وضعها الشعب فيها وستواصل دعم الحقوق التي يتمتع بها الليبيون”. سيطرة الدبيبة على طرابلس أحد أسباب الأزمة الليبية الحالية!!

وحاول الدبيبة رمي الكرة في مجلسي النواب والشيوخ، مستشهدا بنزاع بين المجلسين حول التوافق على القواعد الدستورية، قائلا إنه “بعد سنوات من التعطيل، حالت القواعد الدستورية دون إجراء الانتخابات”. ويرى مراقبون حديث الدبيبة عن ضرورة إجراء انتخابات رئاسية في أسرع وقت بعد ضغوط دولية، بعد عام من توليه السلطة، وانتقاد داخلي له بسبب عدم قدرته على إجرائها لأكثر من نصف الوقت.

الضغوط الأمريكية الأخيرة، بما في ذلك ما حدث في اللقاءات الأخيرة بين الدبيبة والسفيرة والمبعوث الخاص ريتشارد نولاند القائم بالأعمال بالأعمال ليزلي أوردمان ووفد من السفارة الأمريكية ضم فريقها السياسي في الحضور وزير الخارجية ناغلر المنغوش. ومن أجل إجراء الانتخابات بنجاح دعا الدبيبة إلى ضرورة حشد المجتمع الدولي لتذليل الصعوبات التي حالت دون إجراء الانتخابات، وقال: – التأكيد على رغبة الولايات المتحدة في دعم الانتخابات الليبية كهدف رئيسي لكل الشعب الليبي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.