اعتقال 22 مشتبهاً … وراء هجوم اسطنبول؟ … تفاصيل جديدة

0

أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، اليوم الاثنين، أنه ألقى القبض على رجل زرع قنبلة في شارع الاستقلال في اسطنبول، مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص على الأقل، وفق ما أفادت وكالة أنباء الأناضول الحكومية.

وكانت الحكومة التركية قد ألمحت إلى أن المسلحين الأكراد هم المسؤولون عن الانفجار وقالت إن الشرطة ألقت القبض على 22 مشتبهاً بهم، من بينهم الرجل الذي زرع القنبلة، بتهمة المسؤولية عن الهجمات الدموية.

من يقف وراء انفجار ساحة الاستقلال في اسطنبول؟

قال وزير الداخلية التركي، اليوم الاثنين، لوكالة أنباء الأناضول الرسمية، إن الرجل الذي زرع القنبلة في شارع الاستقلال في اسطنبول، اعتقل.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن. وقال أردوغان “سيتم الكشف عن هويات المسؤولين عن هذا الهجوم الشنيع. وسيتأكد شعبنا من معاقبة المسؤولين”.

وشهدت تركيا في وقت سابق سلسلة هجمات في 2015-2016 أثارت حالة من الذعر في البلاد أسفرت عن مقتل نحو 500 شخص وإصابة أكثر من 2000 شخص تبنى تنظيم داعش بعضها.

تفاصيل جديدة حول الهجوم

قال سويل إن الأمر بضرب شارع الاستقلال في اسطنبول جاء من مدينة كوباني في شمال سوريا، حيث كانت القوات التركية تشن عمليات ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية في السنوات الأخيرة، حسبما ذكرت رويترز.

وأضاف سويل: “وفقًا لتقديرنا، جاءت التعليمات الخاصة بالهجوم من كوباني”. وأضاف أن الإرهابيين الانتحاريين مروا بمنطقة عفرين الأخرى في شمال سوريا.

وقال: “تم اعتقال مرتكبي الحادث من القنبلة. وتم بالفعل اعتقال 21 شخصًا آخر”.

لقى ستة اشخاص مصرعهم واصيب 81 فى انفجار يوم الاحد فى شارع الاستقلال المزدحم باسطنبول، ووصفه الرئيس رجب طيب اردوغان بانه “رائحة ارهاب”.

ووصفت تركيا، التي كانت على خلاف مع حزب العمال الكردستاني منذ 40 عامًا، الحزب بأنه “إرهابي”.

شن حزب العمال الكردستاني انتفاضة ضد الدولة التركية في عام 1984 وقتل أكثر من 40 ألف شخص في الصراع الذي أعقب ذلك.

تعتبر تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني “جماعة إرهابية”، بحسب رويترز.

Leave A Reply

Your email address will not be published.