عضو حملة دعم مشيرة خطاب: مصر لم تنهزم
عضو حملة دعم مشيرة خطاب: مصر لم تنهزم

من هنا فقد ذكــر الدكتور جابر عصفور وزير الثقافة الأسبق، وعضو حملة دعم مرشحة "مصر" لليونسكو مشيرة خطاب ، إن "خسة" دولة قطر و"حقدها" على "مصر" سبب رئيسي في خسارة خطاب، حسب تعبيره.

وأكد، في تصريحات لـ"التحرير"، أن وزارة الخارجية والحملة بذلتا قصارى جهدهما، ما ساعد على حصول "خطاب" على أصوات مرتفعة خلال جولات انتخابات اليونسكو على مدار الأيام المنصرمــة .

وبدورة فقد قد ارْدَفَ وزير الثقافة الأسبق، أن "مصر" كانت تتحرك خلال الانتخابات وفقا للمبادئ والأرث الحضارى والثقافي العظيم للبلاد، مقابل مليارات قطر التي اشترت بها الأصوات، وهو ما أدركت خطورته القوى الدولية فى اللحظات النهائيــة، فجاء الدعم لـ"فرنسا".

وبين وأظهـــر أن "مصر" بادرت بدعم باريس، وذلك على أساس أنه لا يليق بالــــقاهــــرة أن تساند دولة راعية للإرهاب بأن تترأس منصب رفيع مثل اليونسكو، وأن عدم فـــــــــوز خطاب بالمنصب لا يعد خسارة بقدر أن وصول حمد الكوارى المرشح القطرى لليونسكو للمرحلة النهائية من الانتخابات هو قمة الخسارة، وقد أضــاف: ""مصر" لم تنهزم".

وانتهت، مساء اليوم الجمعة، الجــــولــة الخامسة والأخيرة من انتخابات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، على منصب المدير العام، بفوز المرشحة الفرنسية أودري أزولاي بحصولها على 30 صوتا مقابل 28 لمنافسها القطري حمد الكواري. كانت فرنسا صعدت للمرحلة الخامسة بعد أن فازت، في وقت سابق اليوم، بجولة الإعادة بحصولها على 31 صوتا مقابل 25 صوتا لمصر. 

وبذلك، أسدل الستار على انتخابات اليونسكو، التي شهدت هذا العام منافسة محتدمة بين فرنسا وقطر ومصر ممثلة في السفيرة مشيرة خطاب.

ومن المـــــقــــرر أن يعتمد المؤتمر العام لمنظمة اليونسكو، خلال دورته 39 في 10 نوفمبر القـــــــادم مــن خــلال مشاركـــة كامل عضوية المنظمة البالغة 195 عضوا، اختيار المجلس التنفيذي للفرنسية اودري أزولاي حتى تباشر مهام منصبها، في 15 نوفمبر، خلفا للبلغارية ايرينا بوكوفا، التي كانت أول سيدة تقود المنظمة وشغلت هذا المنصب لولايتين كل منهما مدتها 4 سنوات. 

المصدر : التحرير الإخبـاري