«الخارجية»: مشيرة خطاب واجهت أمواجا عاتية بشجاعة نادرة وروح محارب
«الخارجية»: مشيرة خطاب واجهت أمواجا عاتية بشجاعة نادرة وروح محارب

قدمت وزارة الخارجية، الشكر والتقدير للسفيرة مشيرة خطاب،  التي خاضت معركة انتخابية شرسة علي منصب مدير سَـــنَــــــة منظمة (اليونسكو) بشجاعة نادرة وروح مُقَاتِــل في مواجهة أمواج عاتية ومعوقات صعبة خلال مختلف جولات التصويت التي جرت على مدار الأسبوع الماضي.

وأشارت وزارة الخارجية في بيان لها مساء اليوم الجمعة إلى أن السفيرة مشيرة خطاب أظهرت منذ إعلان ترشحها رسميا لهذا المنصب في يوليو 2016 قدرات ومهارات رفيعة عكست ما تتمتع به من خبرات سياسية ودبلوماسية متراكمة لتكون خير ممثل لدولة بثقل وعراقة "مصر" خلال العملية الانتخابية, وهو ما ظهر جليا خلال جلسة الاستماع التي عقدها المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو مع الوزيرة خطاب في أبريل الماضي حيث أظهرت المرشحة المصرية تفوقا ملموسا ورؤية ثاقبة في كيفية النهوض بالمنظمة والارتقاء بمختلف مجالات عملها الأمر الذي حظي بإعجاب وتقدير واسع لدى مختلف الدوائر السياسية والثقافية على مستوى العالم.

وأضافت أن الأداء المشرف للمرشحة المصرية خلال العملية الانتخابية والذي اتسم بالإقدام والمثابرة حتى الجــــولــة قبل النهائيــة من عملية التصويت كان علامة بارزة في تاريخ انتخابات اليونسكو ومصدر إلهام لأجيال آتية تتطلع إلى تمثيل "مصر" على أبهــى وجه.

وقد كشفــت وبــيــنـت الوزارة أنه وإذ تفتخر الخارجية بما قدمته ابنتها البارة من انجازات واسهامات متميزة عبر عقود من العمل الدبلوماسي في مختلف المناصب التي تقلدتها لتود الإعراب لها عن أطيب التمنيات بالتوفيق والنجاح خلال مسيرتها المستقبلية. وتؤكد وزارة الخارجية على أن مشيرة خطاب ستظل دائما رمزا للدبلوماسي الوطني الذي سخر حياته المهنية لخدمة وطنه بتفان وإخلاص, وضرب مثالا مشرفا لكل المصريين على مختلف الأصعدة الإقليمية والدولية.

المصدر : وكالة أنباء أونا