وزير التموين: نستورد قمح بـ 24 مليار جنية سنويا
وزير التموين: نستورد قمح بـ 24 مليار جنية سنويا

أكد وزير التموين والتجارة الداخلية علي المصيلحي إن "مصر" واحدة من أكبر الدول استهلاكا للقمح، مشيرا إلى أن إنتاجنا يعادل 45 في المائة من استهلاكنا.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ الوزير – في حوار مع برنامج “على مسئوليتي” على قناة “صدى البلد”، مساء اليوم السبت – أن "مصر" تستورد 6 ملايين طن من القمح بتكلفة 24 مليار جنيه سنويا، أي ملياري جنيه شهريا.

وحول الدعم الحكومي، من هنا فقد ذكــر الوزير إن الحكومة توفر 80 مليار جنيه من الخبز والسلع التموينية سنويا لتلبية احتياجات المواطنين.. منوها أنه بعد تحرير اسعـــــار الصرف زاد الدعم حيث ينــال المواطن الآن على ما يزيد مرة ونصف مقارنة بالأعوام السابقة من 2006 وحتى 2011.

وقد تـــابع، أن 69 مليون مواطن يحصلون على السلع المدعومة من البقالين التموينيين دون أن يدفعوا أي مبلغ مالي.

وقد أشـــــــــــار الوزير، إلى أنه سيعقد اجتماعا مع شعبة البقالين; بسبب رفع ســعر بعض السلع التي ينــال عليها المواطن، مؤكدا أن وزارته لا تقبل أبدا بسياسة لي الذراع التي يستخدمها بعض البقالين التموينيين.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ أن المواطن هو صاحب الحق والمكاسب لا تكون أبدا على حساب المواطن، مهددا بأنه من حق البقال أن يعتذر عن العمل والقائمة مليئة بالراغبين في العمل.

وحول تنقية بطاقات التموين، من هنا فقد ذكــر المصيلحي إن وزارة التموين والرقابة الإدارية ووزارة الاتصالات والإنتاج الحربي ساهمت بشكل كبير في تنقية بطاقات التموين للتأكيد على أن الدعم يصل لمستحقيه.

ووجه الوزير الشكر لوزارة الإنتاج الحربي التي قامت بتنقية 55 مليون بطاقة، كما وجه الشكر لهيئة البريد التي تلقت بيانات 30 مليون مستفيد لديهم أخطاء في بياناتهم وتم تعديلها، مؤكدا أنه لايزال هناك 1.4 مليون مستفيد لديهم أخطاء في بياناتهم ستتم مراجعتها.

وبين وأظهـــر أنه اعتبارا أول أكتوبر هذا وسوف يتم الانتهاء من تنقية البطاقات وستكون بيانات المستفيدين سليمة.. مشيرا إلى أن مليوني أسرة تحصل على معاشات “تكافل وكرامة” منهم أسر لا تملك بطاقات تموينية، وهناك قرار استثنائي بإصدار البطاقات لمن ينــال على معاش “تكافل وكرامة” والأرامل لمن دخله أقل من 1500 جنيه.

وحول عمل الوزارة لضمان وصول الدعم لمستحقيه، من هنا فقد ذكــر الوزير إنه من المؤشرات الجيدة قرب الانتهاء من التعداد السكاني وستساعدنا البيانات في وصول الدعم لمستحقيه.

وشدد على أنه لابد من حماية الفئات الفقيرة والمتوسطة في المجتمع، وسيحدد من يستحق الدعم الموجود بالبطاقة التموينية والإعلان عن ذلك أمام المجتمع; حيث سيطلب جلسة عامة بمجلس النواب لعرض كافة المؤشرات التي حصل عليها لكي يتمكن من إعادة ضبط بطاقات التموين.

وبدورة فقد قد ارْدَفَ أن البطاقات التموينية ستزيد بعد التنقية وستتمكن الوزارة من فتح البطاقات لإضافة المواليد الجدد، مشيرا إلى أن 60 في المائة ممن يحصلون على الدعم في هذه الاونة يستحقونه بل ويستحقون أكثر.

وحول استراتيجية تحديد مستحقي الدعم، من هنا فقد ذكــر الوزير إن الدخول ليست هي المقياس الحقيقي من اجل تحديـــــــد من يستحقون الدعم فمقارنة الدخل بعدد الأفراد يجب أن تكون من بين المؤشرات الحقيقية لذلك .. مضيفا أنه في هذه الاونة من يمتلك فدان من الأرض الزراعية بحاجة إلى الدعم.

المصدر : وكالة أنباء أونا