شاي المكيين يضبط مزاج الحجاج
شاي المكيين يضبط مزاج الحجاج

يستثمر عدد من شباب وأطفال مكة المكرمة الإجازة في بيع أكواب الشاي على حجاج بيت الله الحرام.
ووجد باعة الشاي إجازة الصيف وتوافد ضيوف الرحمن لمكة المكرمة فرصة سانحة للبيع حيث تدر عليهم دخلاً مادياً مربحاً، إلى جانب قضاء أوقات الفراغ بما ينفعهم.
يقول محمد المخلافي: "من خلال بيع أكواب الشاي والحليب على حجاج بيت الله الحرام أجني أرباحاً تعينني في توفير المال، كما أنني أستفيد من المردود المالي على شراء الألعاب أو البلايستيشن وغيرها، فأنا أعمل هنا وأساعد أهلي وإخواني وأتعلم كل يوم شيئا جديدا، فأستطيع قراءة الأعداد بجميع اللغات الأخرى، ولله الحمد، وتعلمت أيضاً الكثير من الكلمات نتيجة احتكاكي المباشر مع الحجاج".
ويوضح مازن فهد أنه يعمل في هذه المهنة منذ ثلاث سنوات، ويستمر في العمل من بعد الفجر إلى العاشرة صباحاً ومن بعد العصر حتى الساعة الحادية عشرة ليلاً صباحاً، مبيناً أنه يشغل أوقات فراغه بما ينفعه بدلاً من النوم والسهر، والذي قد يضر بصحته.

المصدر : الجزيرة اونلاين