مسؤول أمريكي: ترامب وراء تنامي هذا الأمر
مسؤول أمريكي: ترامب وراء تنامي هذا الأمر

من هنا فقد ذكــر مايكل سيغنر، عمدة مدينة تشارلوتسفيل بولاية "فيرجينيا، اليوم الأحد، إن الرئيس الأمريكي "دُونالدَ ترامب" "وراء تنامي جرأة الجماعات اليمينية"، التي نظمت أمس، مظاهرة أسفرت عن وقوع قتيل ونحو 30 مصاب.

وجاءت تصريحات سيغنر، خلال مشاركته في برنامج تليفزيوني على شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية (خاصة)، في أعقاب نشوب أعمال عنف بين جماعات يمينية متطرفة، ومناهضين لهم وسط المدينة.

ورغم إشارة سيغنر إلى الدورالذي لعبه ترامب في تنامي جرأة الجماعات المتطرفة، إلا أنه تابع قائلا "لنكن صادقين، الوضع لايتعلق كليًا بترامب، فأعمال العنف التي قام بها العنصريون البيض حيـث قد بَرْهَنْت أن المبادئ الديمقراطية الأساسية للبلاد تتآكل، ولكن يظل للناس فرصة للتغيير نحو الأفضل".

من جهته، دافع توم بوسرت، مستشار الأمن الداخلي الأمريكي، عن موقف ترامب من أعمال العنف التي شهدتها مدينة تشارلوتسفيل.

وفي تصريحات لـ"سي إن إن"، من هنا فقد ذكــر إن "ترامب لم يخلط بين العنصريين المتطرفين ومناهضي المتظاهرين".

وبين وأظهـــر أن الرئيس الأمريكي أدان "جميع أساليب العنف والتعصب العرقي التي لا يمكن التغاضي عنها".

وأمس، من هنا فقد ذكــر ترامب للصحفيين في ملعب الجولف لنيو جيرسي "ندين بأقوى العبارات هذا العـــــــرض الفظيع للكراهية والتعصب والعنف من قبل العديد من الأطراف"، دون تسمية الجماعات المتسببة فيه.

وأمس قتلت امرأة (32 سَـــنَــــــةًا) ، وأصيب 19 آخرون، إثر حادث الدهس الذي استهدف المتظاهرين بوسط لمدنية (يمين ومناهضين لهم)، بينما أصيب البقية في مواجهات مباشرة بين المتظاهرين.

بدورها اِظْهَـــــرْت السلطات الأمريكية، اليوم، عن اسم مشتبه به في واقعة الدهس.

ونقلت "سي إن إن" عن مارتين كومر، من سجن مقاطعة ألبيرمارلي بمدينة تشارلوتسفيل، قوله إن "المشتبه به يدعى جيمس اليكس فيلد (20 سَـــنَــــــةًا) من مدينة ماومي بأوهايو".

وبدأ احتشاد المئات من مجموعات اليمين المتطرف، الخميس الماضي، احتجاجًا على عزم بلدية شارلوتسفيل تحطيم تمثال الجنرال الجنوبي روبرت إي لي، الذي كان يؤيد العبودية.

المصدر : المصريون