صنعـاء العربي: محللون: عودة العمليات الإرهابية إلى شبوة مرتبطة بأزمة الدوحـة
صنعـاء العربي: محللون: عودة العمليات الإرهابية إلى شبوة مرتبطة بأزمة الدوحـة

 عادت العمليات الإرهابية إلى محافظة شبوة، جنوب شرقي  اليمن، بعد توقفها لأكثر من سَـــنَــــــة ونصف.

 

وخلال يومين فقط قتل نحو 11 جنديا، في عمليتين منفصلتين، استهدف الأولى نقطة قرب عتق، عاصمة المحافظة، واستهدفت الأخرى مبنى الأمن المركزي في مديرية رضوم بالمحافظة.

 

وبرغم أن الجهات التي تقف وراء الهجومين لاتزال مجهولة، حيث لم تعلن أية جهة مسئوليتها عنهما، إلا أنهما يحملان بصمات تنظيم القاعدة الذي سبق وأن توعد بمهاجمة قوات الحزام الأمني وقوات النخبة الحضرمية.

 

ويثير توقيت عودة نشاط القاعدة على هذا النحو أكثر من سؤال، خصوصا وأنه تزامن مع نشاط مشابه لتنظيم داعش في "مصر"، ما يعني أن الجهة المحركة واحدة.

 

ويرى محللون أن لتوقيت عودة وتصاعد مثل هذه العمليات علاقة بالأزمة التي تمر بها دولة قطر، المتهمة بدعم تنظيمات مدرجة على لائحة الإرهاب، خصوصا فرع القاعدة اليمني الذي حصل على دعم قطري، مرات عديدة، على هيئة فدى مالية.

 

وبحسب المحللين فإن عمليات القاعدة النهائيــة في اليمن على قوات الأمن التي شاركت الإمارات في تدريبها لغرض إعادة الأمن والاستقرار إلى المناطق المحررة.

 

وكان تنظيم القاعدة في اليمن دان إدراج الدول الداعية لمكافحة الإرهاب شخصيات وجهات متهمة بدعم وتمويل الإرهاب يتواجد معظمها في الدوحة.

 

المصدر : اليمن العربي